الرئيسية » أخبار نقابية » النقابات المهنية تقيم صلاة الغائب على روح الشهيد البطل معاذ الكساسبة
IMG_9939

النقابات المهنية تقيم صلاة الغائب على روح الشهيد البطل معاذ الكساسبة

النقابات المهنية : معاذ وحد الاردنيين والجريمة تتشابه مع جرائم الصهاينة في القتل
نفذ المئات من النقابيين صلاة الغائب على روح الشهيد الطيار معاذ الكساسبة الذي اغتاله تنظيم داعش الارهابي حرقا.
وأكدت النقابات المهنية خلال الوقفة الاحتجاجية والتضامنية ان معاذ وحد الأردنيين مؤكدين ان هذه الجريمة تتشابه في الأهداف والمرامي وأسلوب التنفيذ مع ما أقدمت علية العصابات الصهيونية في حرق الشهيد الفلسطيني ابو خضير وقتل القاضي الاردني بدم بارد.
واكدت النقابات المهنية ان الإقدام على هذه الجريمة البشعة لا يمت للإسلام بصلة بل هو حلقة متواصلة لتشويه صورة الإسلام السمحة من خلال ادوات ارتضت لنفسها ان تكون معولا في هدم الأمة .
وحمل المشاركون في الاعتصام يافطات كتبوا عليها “الاردنيون صفا واحدا في مواجهة هذا العمل الارهابي الجبان” “لقد كتبت باستشهادك صفحة جديدة من صفحات كتاب شهداء الاردن الابطال” “وداعا ايها البطل”، كما رددوا هتافات تطالب بالانتقام لدم الشهيد.
وقال رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الزراعيين محمود ابو غنيمة في كلمة له خلال الاعتصام ان الشهيد معاذ هو ابن لكل الاردنيين ، كان نسرا محلقا في السماء واستشهد شامخا واقفا لم يذل ولم يهان .
وأضاف نحن في النقابات المهنية اذ ندين بكل مفردات اللغة ما قامت به هذه العصابات المتحدرة من عصور التخلف والقهر لنؤكد الرفض المطلق والقاطع ان ترتبط هذه الجريمة النكراء باي طريقة او على اي شكل بالاسلام . مؤكدا ان هذا الدين العظيم منهم براء .
وقال ان هذه الجريمة البشعة هي حلقة في سلسلة بدأها الصهاينة المجرمين ومن سار على طريقتهم وكانوا له مثلا وقدوة ، فالذي يقتل المصلين المسالمين في خيامهم ، والذي يحكم بالاعدام على المئات بجرة قلم واحدة بتهمة قطع الطريق، والصهاينة الذين حرقوا ابو خضير وقتلوا القاضي الاردني بدم بارد هم افراد في هذا التنظيم وهذه العصابة الفاسدة ، كلهم سواء لا تفرقهم سوى الأسماء والعناوين اما المضمون فهو واحد.
وجدد رئيس مجلس النقباء اعتزاز النقابات المهنية بالقوات المسلحة وترحم على شهدائها الذين ضحوا في سبيل اوطانهم في مختلف الساحات.
واكد ان عنوان الاسلام واضح “لا تقطعوا شجرة ولا تقتلوا طفلا لا تمثلوا بجثة ، هذا هو الاسلام الذي نعرفه ، اما دينهم فلا نعرفه ..
وتابع اليوم نحن نعيش جرح غائر ويلزمنا جميعا ان نتمسك بالهدوء والوحدة ، بعيدا عن لغة التجييش والاستقطاب ،، نحن بامس الحاجة الى لحظة هدوء ووحدة المعهودة بعيدة عن لغة التجييش والاستقطاب، واننا بحاجة الى لحظة اتزان وتجديد بناء قاعدة الثقة العميقة التي يجب ان تسود بين الدولة والمواطن، فهذا بلدنا وهذا نظامنا وهذه حكومتنا، وعلينا ان نتشارك جميعا في كيفية اتخاذ القرارات المصيرية التي نتجمل جميعا نتائجها وتوابعها وعلينا ان نكون شركاء في بناء الثقة، فاليوم لا مبرر لمفردات التخوين والاتهام.

IMG_9900 IMG_9896 IMG_9958 IMG_9939 IMG_9945

 

 

شاهد أيضاً

شعار مجمع النقابات 15

النقابات المهنية تدين جريمة اغتيال الكاتب الاردني ناهض حتر

استنكر رئيس مجلس النقباء نقيب أطباء الاسنان الدكتور ابراهيم الطراونة جريمة اغتيال الكاتب الاردني ناهض …