الرئيسية » أخبار نقابية » سلسلة بشرية امام الامم المتحدة في ذكرى النكبة
IMG_1139

سلسلة بشرية امام الامم المتحدة في ذكرى النكبة

فعاليات نقابية وحزبية وطلابية سلسلة بشرية امام مقر الامم المتحدة وذلك في الذكرى ال65 لاغتصاب فلسطين بدعوة من لجنة فلسطين النقابية وائتلاف ابناء الشتات (عودة).

ورفع المشاركون في السلسلة يافطات تؤكد على عروبة فلسطين وبان القدس عاصمتها الابدية وعلى حق العودة وانه لاوطن بديل عن كامل تراب فلسطين وعلى وحدة الشعبين الاردني والفلسطيني في مواجهة العدو المشترك الذي يتربص بالامة، كما قاموا بحرق العلم الاسرائيلي.

و كانت لجنة فلسطين النقابية قد وجهت دعوات لجميع اعضاء مجلس النواب للمشاركة في السلسلة باستثناء احد النواب الذين دارت حولهم ممارسات تطبيعية بمشاركته في احتفال مايسمى “تأسيس دولة اسرائيل”.

وقال رئيس مجلس النقباء نقيب الصيادلة د.محمد العبابنة أن هذه الذكرى ما تزال ماثلة في وجدان وقلب كل حر في هذه الأمة يورثها كل جيل لمن يأتي بعده مصمما على العودة والتحرير متمسكا بمفتاح الدار منتظراً لساعة العودة التي ستكون قريبة باذن الله.

وأكد العبابنة في ان النقابات وكل الشعب الاردني التي هي جزء منه تقف في هذه الذكرى مع شعبنا في فلسطين التاريخية وتعلن ان فلسطين عربية من البحر الى النهر وأن الاحتلال الصهيوني مهما طال الى زوال ، وأنها لن نعترف بهذا الكيان الذي قتل وشرد اهلنا ودمر البيوت وشتت الشمل ولن نسلم له مهما طال الزمن فسنبقى نؤمن بأن فلسطين لنا و القدس لنا ويافا وعكا لنا ولن نسلم الراية ولن نعترف بهذا الكيان المسخ.

وشدد رئيس مجلس النقباء في البيان على ان خطر الكيان الصهيوني لايستهدف فلسطين وحدها بل يستهدف كل المنطقة العربية وهاهو يتهدد أمن الاردن و استقراره من خلال طرح الوطن البديل بين الحين والآخر بالاضافة الى السياسات الهمجية والعنصرية التي يتخذها لتهجير شعبنا من فلسطين بالقوة باتجاه الاردن لفرض امر الواقع عليه .

وقال ان هذا الكيان لايعرف السلام ولايعرف الأمان ولايعرف الإ لغة القوة ولذلك فإن النقابات المهنية تعلنها للجميع إن ما أخذ بالقوة لايسترد الإ بالقوة ولا اعتراف بالكيان الصهيوني .

وحيا العبابنه الاهل في القدس، الصَّامدين المرابطين، الذين يذودون عن المسجد الأقصى بصدورهم العارية، ويتصدون دوماً لمحاولات عصابات المستوطنين وقوات الاحتلال السَّاعية لتهجيرهم وإبعادهم، عبر هدم بيوتهم واعتقالهم الا انهم صامدون رغم كل المحاولات . كما حيى اسرانا البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني الذين يخوضون معركة الامعاء الخاوية باضرابهم عن الطعام بكل تحد وإرادة وشموخ لكسر الصلف الصهيوني الذي بغى وتجبر وسط الصمت العربي والدولي يضحون بأرواحهم ليؤكدوا للعالم أن الارادة قادرة على فعل المستحيل .

وشدد على أن امعان قوى البغي الصهيوني في ممارسة كافة اشكال الهمجية والعنصرية ضد شعبنا الفلسطيني الصابر الصامد، من اغتصاب للأرض وتهويد للقدس، ورفع شعار الدولة اليهودية الى استمرار حصار قطاع غزة الصامد . واعتقاده أن ذلك سيطفئ جذوة المقاومة والتمسك بالارض وحق العودة بعيد كل البعد فالارادة وعدالة القضية سيبقيان حق العودة الذي لن ينسى او يباع .

وأكدت النقابات في بيان لها ان فلسطين التاريخية من البحر الى النهر ارضاً وتاريخاً وحضارة وقف عربي اسلامي لا يحق لأحد ان يتنازل عن شبر منها، وإنَّ الحقوق لا تسقط بالتقادم، وإنَّ الشعب الفلسطيني المجاهد سينتصر لا محالة على الاحتلال والظلم ، وستبقى إرادة شعبنا أقوى من جبروت الاحتلال وقمعه وجيشه.

وشدد البيان ان المقاومة ووحدة فصائل الشعب الفلسطيني هي المقدمة لتحقيق النصر وتحرير الارض، وإن التطبيع مع الكيان الصهيوني هو اعتراف بشرعية الاحتلال وكيانه .

ورفض البيان فكرة الوطن البديل أو الحديث عنها لأن فلسطين ستبقى وتعود لاهلها محررة وعاصمتها القدس الشريف.

واكد البيان إن نصرة الأسرى واجب لكونهم ضحوا من أجل كرامة الامة، وانه لا بد للامة أن تنصر هذه القضية العادلة وان على حكومتنا أن تسعى للضغط على الاحتلال من أجل الاستجابة لمطالبهم المتمثلة بأبسط الحقوق الانسانية.

ودعا البيان الأمتين العربية والإسلامية وجميع احرار العالم لدعم صمود شعبنا ومقاومته حتى دحر الاحتلال واستعادة حقوقه الوطنية كافة، وفي مقدمتها القدس الشريف.

وحيا البيان كافة أشكال الدعم الجماهيري والشعبي لنصرة القضية الفلسطينية والتي كانت الجماهير الأردنية في طليعتها جنباً إلى جنب مع الجماهير العربية التي تضامنت مع الشعب الفلسطيني، كما طالبها بالمزيد من التحرك لنصرة الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس اللجنة الدكتور مظفر الجلامدة ان فلسطين من البحر الى النهر لن تعود بالمفاوضات بل بالمقاومة التي لابديل عنها.

واضاف ان على الكيان الغاصب ان يعلم جيدا ان هذه الاجيال التي لم ترى فلسطين ولم تلمس ثراها وتعيش في مخيمات الشتات لن تتنازل عن حقها في كامل تراب فلسطين.

وقال نتمنى ان لايكون هذا اليوم للذكرى فقط فالمخيمات المنتشرة في الارجاء وابناء الشتات والاسرى والشهداء ماهم الاشواهد حقيقية على نكبة كل العرب والمسلمين نكبة فلسطين.

واكدت نقابة الاطباء ان حق العودة والتعويض هو حق لا نقاش فيه ولا تراجع عنه ولا يملك احد حق التنازل عنه.

واكدت في بيان لها امس في ذكرى النكبة رفضها للتطبيع، وان مقاومة التطبيع نهج ورسالة لا مهادنة فيها.

ودعت النقابة الى العمل من اجل مشروع عربي نهضوي قادر على استيعاب المتغيرات وصولا الى وحدة عربية حقيقية يكون هدفها تحرير فلسطين كل فلسطين.

واكدت النقابة وقوفها الى جانب الشعب العراقي ورفضها كل اشكال الطائفية والاقصاء وحرصها على وحدة اراضي العراق على اساس عراق حر وقيادة منتخبة يجمع عليها الشعب العراقي الشقيق لتكون عمقاً للامة في تحرير فلسطين بعد ان اجهض الامريكان واتباعهم المشروع النهضوي العربي الذي قاده الشهيد صدام حسين المجيد.

ودعت النقابة الشعب الفلسطيني الى توحيد صفوفه على قاعدة المقاومة والتحرير.

شاهد أيضاً

شعار مجمع النقابات 15

النقابات المهنية تدين جريمة اغتيال الكاتب الاردني ناهض حتر

استنكر رئيس مجلس النقباء نقيب أطباء الاسنان الدكتور ابراهيم الطراونة جريمة اغتيال الكاتب الاردني ناهض …