الرئيسية » أخبار نقابية » النقابات تحتفل بذكرى الاستقلال..وتستذكر الدقامسة والاسرى والنكبة
IMG_1685

النقابات تحتفل بذكرى الاستقلال..وتستذكر الدقامسة والاسرى والنكبة

احتفلت النقابات المهنية واللجنة الوطنية في نقابة المهندسين الزراعيين في مجمع النقابات المهنية بالذكرى السابعة والستون لاستقلال المملكة.
و قال امين عام وزارة الزراعة المهندس راضي الطراونة مندوب راعي الحفل وزير المياه والري وزير الزراعة الدكتور حازم الناصر ان هذه المناسبة الغالية تحل علينا في ظل انجازات ضخمة على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والشبابية والتعليمية والتربوية والصحية والتنمية الشاملة.
واضاف ان هذه الانجازات التي تحققت في ظل صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني شملت كافة المحافظات والأولية والقرى ولجميع ابناء الوطن في مختلف مواقعهم ،مؤكدا ان مناسبة الاستقلال تشكل استمرار للعمل والعطاء وبذل المزيد من الجهد والعطاء.
واكد ان الاستقلال رحلة عمل وبناء جديد مميز وهامة ومستمرة في تاريخ الأردن بما تتطلبه المرحلة من الكثير من العمل والعطاء والتي تلبي تطلعات والطموحات الاردنية الكبيرة ، التي ستنعكس ايجابيا على كافة مناحي الحياة.
واشار الى ان ذكرى الاستقلال تمثل أجمل وأروع الصفحات بالإحداث التاريخية الهامة التي صنعت بالتحدي واثبات نموذج الإرادة الأردني الذي ساهم في بناء الوطن بكافة مؤسساته ومقدراته التاريخية.
ومن جانبه قال رئيس مجلس النقباء نقيب الصيادلة الدكتور محمد عبابنة في الذكرى السابعة والستون لاستقلال المملكة نستذكر تاريخ العطاء والانجاز الذي حققه الاردنيون جيلاً بعد جيل ، معززين من خلاله مسيرة مؤسساتنا الوطنية المختلفة والذي جذرت من خلالها وجود الدولة الاردنية بين اقطار العالم وخاصة الاقطار العربية، مما أعطى لبلدنا نظرة خاصة بين دول العالم كله.
واضاف نهتدي اليوم على طريق من سبقنا من أبناء هذا الوطن العزيز وما قدموه من تضحيات منذ ان أعلن جلالة المغفور له الملك عبدالله المؤسس استقلال المملكة ونحن نقطف ثمار الاستقلال أمناً وإستقراراً نستشرق المستقبل ونسعى لتعزيز العمل الديموقراطي وتحقيق العدالة الاجتماعية والعمل الجاد على مواصلة الاصلاح السياسي والاقتصادي والتمسك بمبادئ العروبة للمحافظة على وحدة النسيج الوطني الاردني الواحد .
وقال الدكتور العبابنة لقد استطاع الاردنيون ان يبنوا صروحاً متعددة من صروح مجد الامة من خلال مؤسساته الوطنية المختلفة وعلى رأسها النقابات المهنية وان يتحرروا من رواسب الزمن من خلال حركة الاصلاح التي يقودها الشعب الاردني وبدعم من جلالة الملك المعظم والتي تدعونا الى التكاتف والتلاحم لتثبيت أركان الاستقلال وتطويره بعد أن أصبحت النظرة القطرية العربية في أقطارنا العربية المختلفة تؤدي الى إستقواء الطامعين وعلى رأسهم الكياني الصهيوني المحتل .
واضاف ان ( 25 ) أيار من كل عام هو يوم عز وفخار ، يوم من أيام الذاكرة والكرامة الراسخة في عقول وقلوب الاردنيين، ويوما نفاخر فيه بشهداء جيشنا العربي المصطفوي ، والذي استطاع بحكمة قيادته بأن يكون سياجاً للوطن والامة بعد تعريب قيادته عــــــــــــام (1956 ) ، ليبدأ الشعب الاردني في بناء دولته الحديثة ومستذكرين حماة الوطن من الاوائل مؤمنين بمستقبل واعد في تعزيز بناء الوطن وصيانة مقدراته .
واكد العبابنة ان الاستقلال هو العدل والمساواة والتسامح واحترام حقوق الانسان والوسطية والحرية المسؤولة كما هو الدستورية والمؤسسية وسيادة القانون ، هو الارادة الوطنية وهو الالتزام بثوابتها التي تحمي مصالح الوطن العليا ومصالح الامة .
وقال الى ان ذكرى الاستقلال تتزامن مع الذكرى الخامسة والستين للنكبة التي ما تزال ماثلة في قلوبنا ووجداننا نورثها جيلاً بعد جيل مصممين على العودة والتحرير ، متمسكين بمفتاح الدار ، ومنتظرين ساعة العودة التي ستكون قريبة بإذن الله،في هذه الذكرى ، نقف الى جانب شعبنا العربي الفلسطيني مؤكدين على عروبة فلسطين أرضاً وسماءً وحضارةً وتاريخاً ، نؤمن بقدسية قضيتنا .
وحيا العبابنة المناضلين و المرابطين ، الذين يذودون عن مقدسات الامة بصدورهم العارية ويتصدون لمخططات العدو الصهيوني الساعية الى التهجير والابعاد عبر الاعتقال وهدم البيوت، كما حيا الاسرى في السجون الذين يخوضون معركة الامعاء الخاوية ضد البغي والتجبر وسط الصمت العربي والدولي المتخاذل ليؤكدوا للعالم أن إرادة الشعوب قادرة على فعل المستحيل .
نقيب المهندسين الزراعيين المهندس محمود ابوغنيمة من جانبه قال ان استقلال الدولة الأردنية يعتبر الفصل الأهم في تاريخ وطننا الحديث، وان ذكرى الاستقلال تبعث في النفس الفخر, وتذكرنا بربيع عشنا نسائمه وعبيره قبل سبع وستين سنه, وان إعلان الاستقلال كان ربيع هذا الوطن, الذي كان سقاؤه الدم , وأرضه أجساد الأحرار ونبته ما نعيشه اليوم من عزة وشموخ وإباء.
واضاف منذ تأسست هذه الدولة كان الهم الرئيس للأردنيين بلورة رؤية واضحة للفكر الوطني الأردني , هذا الفكر الذي يحفظ الدولة ويعلي هيبتها ويحقق سلطتها إلى جانب الوحدة العربية التي كانت ولا زالت محورا رئيسا في هذا الفكر فعقد الأردنيون مؤتمرات وطنية ونظموا حوارات عميقة ليؤكدوا أن هذا الشعب باق بقاء الشمس في رابعة النهار , وان راهن عليه البعض , أو بشروا بزواله أو تغير معالمه وانحلاله في صيغ سياسية يروج أصحاب الحقد لها , بين فينة وأخرى .
واشار اننا ونحن نعيش الذكرى السابعة والستين لاستقلال المملكة مازال الشعب الأردني اليوم يواصل حراكه وحواره متطلعا إلى غد أردني أفضل يطور أداء المؤسسات للقيام بمهامها ويعزز الفصل بين السلطات ويعزز سيادة القانون ويعيد الاعتبار للدستور ليكرس الانتماء للوطن بالفعل ويحفظ استقرار الدولة في ظل هذه الأمواج العاتية والصاخبة التي تحيط في هذا الوطن.
وقال في هذا اليوم ينتشي الإنسان فخرا وزهوا بهذه الذكرى العظيمة , هذا اليوم وهذه الذكرى التي يقف الزمان معظما أمام شواهدها وعلامتها التي أصبحت مبعثا لقيم الحرية والعدالة , في هذا اليوم وفي هذه المناسبة العظيمة نتطلع بقلوبنا وأعيننا إلى القدس و الأقصى والقيامة والخليل والجليل نتطلع إلى يوم تعز فيه الأمة وتحرر مقدساتها وينتصر فيه للنساء والشهداء والأطفال والأسرى لأننا الأقرب أرضا وتاريخاً ووجداناً لفلسطين وأهل فلسطين فعيون عمان تدمع كلما أصاب أصحاب القدس ضيم أو حيف.
واكد على ان المحافظة على الاستقلال اصعب بكثير من نيله، ان الايادي التي تعبث بمفاصل وحدتنا وهويتنا هي المعاول التي تهدم استقلالنا.
واشار إن هذا الوطن الذي به نحيا و لأجله نحتفي به وبانجازاته, هو نفس الوطن الذي ضحى من صنعوا الاستقلال لأجله , ليكون معلما ونبراسا للأجيال القادمة .
وختم قائلا “ان الاستقلال الحقيقي،عندما تكون ارادتنا، قرارنا، سياساتنا، مواطننا، اعز مانملك..كيف نفرح بالاستقلال ونحن نعلم ان قرار الافراج عن احمد الدقامسة ليس بايدينا، كيف نفرح بالاستقلال ونحن نرى اسرانا الاحرار في سجون الاحتلال لا ناصر لهم، كيف نفرح بالاستقلال ونحن نرى رئيس دولة العدو تدنس قدمه النجسة ارض الاردن الطهور”.

شاهد أيضاً

شعار مجمع النقابات 15

النقابات المهنية تدين جريمة اغتيال الكاتب الاردني ناهض حتر

استنكر رئيس مجلس النقباء نقيب أطباء الاسنان الدكتور ابراهيم الطراونة جريمة اغتيال الكاتب الاردني ناهض …